:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 

القائمة الرئيسية

القرأن الكريم

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 119 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.
لابد للإسلام أن يتغير بعد كل هذا الإتّباع
أرسلت في الجمعة 21 سبتمبر 2007 بواسطة admin
ولا ينبئك مثل خبير

       إننا إنما نرتكب خطأ كبير عندما نروج بدون قصد لفكرة انبعاث أديان جديدة، وذلك بإطلاق لفظ (دين) على البهائية أو غيرها من الحركات الاشتراكية والفلسفات الباطنية أو حتى التعامل مع البهائية وشبيهاتها على أنها طائفة مرتدة عن الإسلام، وهي بالحقيقة ليست ديناً ولا فرقة من فرق الإسلام لا السني ولا الشيعي، وكان من السهل أن نحتج على البهائية بالإسلام من البداية فنهدمها من أساسها، ولكننا آثرنا أن ننقد البهائية من خلال أفكارها ونصوصها وعقيدتها.

 

        لعل الذي غادر إسلامه ويمم شطرها يعيد إعمال عقله عندما يرى الحقيقة ( حقيقة البهائية) عارية أمامه بكل زيفها واضطرابها وتناقضها، بل وسذاجتها المفرطة عندما تعلن أنها تقدُم بفكرة العقيدة والتوحيد، فتصبح ديناً عصرياً كما يحاول الأتباع والمزيفون أن يروجوا لها ولكنها في الحقيقة تعود بهذه الأفكار إلى الطفولة البشرية..

 

لابد من تغيير الإسلام بعد 12 قرناً من الإتباع

       يقول أحد البهائيين:

       "الإنسان مازال في تطور ورقي، فكذلك الشرائع في تطور وتبدل على مقتضى الأزمان والأدوار والشريعة التي تصلح لزمان قد لا تصلح لزمان آخر. فهذه الأمة المحمدية قد كانت مستظلة بسماء شريعة القرآن أكثر من اثني عشر قرناً تركتها ، واستعاضت عنها بالقوانين الوضيعة ، ولا تكاد تجد الآن دولة من دول أمة القرآن تحكم بشريعة القرآن كاملاً  إلا بعض الأحوال الشخصية ، وما ذلك إلا لأنهم لم يجدوا أنها تصلح لزمانهم هذا"

 

والرد على هذا :

1- إن هذا الجاهل لا يفهم ما معنى الشريعة، إذ لو يعرف معناها ما قال: إن الشرائع تتطور وتتبدل، هكذا وبصورة عامة دون أن يخرج الشريعة الإسلامية على الأقل من هذا الحكم.

 

إن الشريعة الإسلامية لها وجهان:

 

الوجه الأول - النصوص القاطعة التي وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة المتواترة، فهذه بمثابة دستور عام متصل بجميع نواحي الحياة لا يعتريها التبديل والتحوير . لأن الإنسان في نوازعه إلى الخير والشر هو الإنسان ، فهو مثلاً في طبعه التعاون على الخير ، وعدم إيذاء الآخرين ، والاكتفاء بالزوجة الحلال ، والبعد عن الزنى والاعتداء على الأعراض ، وكذلك فيه الصدق والأمانة والحب . فكل قانون إلهي ينظم جانبا من هذه الجوانب يبقى خالداً لخلود تلك المعاني الخيرة في نفسه ، وكذلك فإن في طبع الإنسان أيضا يوجد استعداد للأضرار بالآخرين والزنى والكذب ، الأنانية والاعتداء وما أشبه . فكل قانون إلهي عالج هذه المشاكل الاجتماعية وكيفية القضاء عليها واستئصال جذورها خالد خلود تلك المشاكل .

إن ورود النصوص القاطعة لم يكن إلا لتنظيم العلاقة على أسس سليمة بين هذه المعاني والمشاكل الموجودة فعلاً في المجتمع الإنساني.

 

أما الوجه الثاني من الشريعة الإسلامية، وهو الذي نسميه بالفقه الإسلامي أو الأحكام، فهذه تتعرض للتبديل والتحوير نتيجة العرف والعادة، ونتيجة فهم العقول لنصوص غير قاطعة.

 

       إذن، فالعلاقة بين تلك المثل الخالدة عند الإنسان لا تتبدل، وإنما الذي يتبدل هو كيفية معالجة الاصطدام الذي قد يحدث بين تلك المعاني نتيجة لتطورات معينة.

 

       وبناءً على هذا، فإن قول البهائي المتعصب بأن الشريعة الإسلامية تتبدل: باطل أصلاً، إذ أن الذي جرى عليه التبديل هو الفقه في مسائله الجزئية، وهذا كما هو معروف بداهة لا يدعو إلى القول بوجود نبي بعد نبوة المصطفى عليه الصلاة والسلام.

 

2-يدل قول كاتب ( البيان ) أن الشريعة الإسلامية التي تظل سماء دورة من دورات النبوات، حسب زعمه - تطبق، وتطبيقها دليل على صلاحها في تلك الدورة. وهذا الكلام باطل أساساً، إذ إن الشريعة الإسلامية التي يعتقد الكاتب أن الأمة المحمدية استظلت بها اثني عشر قرنا لم تطبق تطبيقاً كاملاً صحيحاً إلا في فترات معينة، ولا عبرة بتطبيقات مبتورة في بعض أجزائها. فهل يعنى ذلك أن الشريعة الإسلامية حتى في تلك الفترات كانت باطلة لأنها لم تطبق كما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

3- يذكر الكاتب أن الشريعة الإسلامية لا تصلح لهذا الزمان ، لأن المسلمين لجئوا إلى سن القوانين الوضعية . وهذا جهل مركب بحقيقة الإسلام ، وتاريخ المسلمين . إذ إن عدم تطبيق الشريعة الإسلامية يرجع في جذوره إلى ظروف معينة، وأسباب معلومة حتى قبل وجود هذه القوانين، فغلبت قوى الشر قوى الخير بلاد المسلمين نتيجة لظروف معلومة، كانت السبب الأكبر في انـحسار هيمنة الشريعة عن المجتمعات الإسلامية. فالطغاة المتجبرون ، والماديون الملحدون ، والإباحيون المستهترون، والمستغلون الجشعون لم يكن في صالحهم تطبيق شريعة الإسلام ، لأنها تقطع دابر الطغيان و التسلط و الإباحية والاستغلال "

 

       ونجد أن البهاء دعا أتباعه إلى طاعة جميع قوانين البلاد جميعاً ، وهذا تناقض واضح وبيِّن : فشريعة السماء تحدد للإنسان ما هو الصواب وما هو الخطأ ، لا أن يعمل الأمر ونقيضه ، وتلك الدعوة وجه من وجوه العلمانية البغيضة ،و لا غرابة أن نجد شريعة ذلك البهاء أيضاً متناقضة، فهي عبارة عن خلط من الطقوس والأقوال لجميع الأديان السماوية والوضعية ، وهو عين التناقض والغباء .

 

ومن شريعة ذلك البهاء الربا الذي أباحه فيقول :  

       "لذا فضلاً على العباد قررنا الربا كسائر المعاملات المتداولة بين الناس، أي ربح النقود، فمن هذا الحين نزل فيكم الحكم المبين، من سماء المشيئة صار ربح النقود حلالاً طيباً طاهراً "

 

وأمثال تلك الشرائع الباطلة والفاسدة هي التي أوصلت البشرية للدرجة التي يصبح الفساد والتحلل الأخلاقي هو المبدأ السائد وهو الذي يقوم عليه القوم بالدفاع عنه ،و محاولة إبعاد الحق بكل الطرق لأنه يتنافى مع مصالحهم الدنيوية ، وتطبيق الشريعة الحق هو الضرر بعينه حسب زعمهم المستند إلى قانون الطغيان والظلم الذي يحاولون إلباسه لباس الحق ، لينخدع به العامة من الناس

جزى الله خيرا 

 
أكثر مقال قراءة عن ولا ينبئك مثل خبير:
البهائية والإلحاد- وجهان لعملة واحدة


المعدل: 3  تصويتات: 2
الرجاء تقييم هذا المقال:


  'طباعة  ارسال ارسال

المواضيع المرتبطة

ولا ينبئك مثل خبير

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.
هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

انشاء الصفحة: 0.06 ثانية