:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 

القائمة الرئيسية

القرأن الكريم

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 42 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.
حكم الزنا، وفِعل قوم لوط
أرسلت في الأحد 16 سبتمبر 2007 بواسطة admin
عقائد البهائية

الزنا وفِعل قوم لوط

يبدو أن البهاء كان رجل اقتصاد من الدرجة الأولى، فهو من ناحية يشجع الزنا ويدل عليه بمنتهى الوضوح حينما لا يحرم العلاقة الآثمة بين الأم وابنها وبين الأخ وأخته، ولا يعتبره زنا، ومن ناحية أخرى يفرض على الزاني تسعة مثاقيل ذهب لبيت العدل!!

أليس في هذا باب من أبواب التمويل ويكون في صورة تكفير عن الخطيئة؟

يا له من فِكر، ويا له من عقل ذلك الذي يؤمن به!

عقوبة الزنا

فقد جعل عقوبة الزنا تسعة مثاقيل ذهب تسلم لبيت العدل في عكا .

ويفسر ذلك الحكم ابن البهاء قائلا: "وهذا الحكم يتعلق بالزاني غير المحصن والزانية غير المحصنة، أما المحصن والمحصنة فلا حكم عليهما إلا أن يحكم عليهما بيت العدل".

 

حكم فِعل قوم لوط

أما فِعل قوم لوط:  فقد سكت عنه فيقول"إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان

 قد حكم الله لكل زان وزانية دية مسلمة إلى بيت العدل وهى تسعة مثاقيل من الذهب وان عاد مرة أخرى عودوا بضعف الجزاء، هذا ما حكم به مالك الأسماء في الأولى، وفى الأخرى قدر لها عذاب مهين. من ابتلى بمعصية فله أن يتوب ويرجع إلى الله إنه يغفر لمن يشاء ولا يسئل عما شاء إنه لهو التواب العزيز الحميد (1)

 

جزى الله خيرا

1- مفتاح باب الأبواب

 
أكثر مقال قراءة عن عقائد البهائية:
الوضوء والصلاة


المعدل: 1.5  تصويتات: 2
الرجاء تقييم هذا المقال:


  'طباعة  ارسال ارسال

المواضيع المرتبطة

عقائد البهائية

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.
هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

انشاء الصفحة: 0.05 ثانية